عدد الضغطات : 4,695عدد الضغطات : 3,959عدد الضغطات : 3,497عدد الضغطات : 4,898
عدد الضغطات : 13,432عدد الضغطات : 9,329وكالة نابا للغات العالميه والبعثات الدراسيه
عدد الضغطات : 11,223
منتدى حرب الأدبي يدعوكم لإحتفاء وإحياء ذكرى زميلنا الشاعر الكبير دليم مرزوق الشدادي رحمه الله دروع وشهادات من محبية لذوية,
التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :


منتدى حرب الأدبي




صرخه

للخواطر و النثر و القصة وكل مايبوح به القلم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-06-2018
أديب وقاص
عبدالعزيز الظاهري غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1635
 تاريخ التسجيل : Nov 2013
 فترة الأقامة : 1693 يوم
 أخر زيارة : منذ 2 أسابيع (02:21 AM)
 المشاركات : 275 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : عبدالعزيز الظاهري is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي صرخه



صرخه
عاد العم عمار إلى داره وهوغاضبا من كلام جاره عندما قال له ،: ماذا تريد ؟
أتريد أن تغير العالم ؟!
عالمك انتهى وولى وحمل معه عاداته ومات فنه وأهملت مفرداته..
إنك تتكلم معي بغير لغتي.. إنك في نظري مخلوق غريب، وعجوز يهذي، وقد دنا وقت مماته...
وبمجرد دخوله المنزل سألته زوجته،التي تصغره بثلاثين عاما : أين المقاضي؟
نظر إليها وقال : خلال عشرين عامًا كل شيء يتغير حولي !
كيف حدث هذا التغيير وبهذه السرعة ؟!
نعم كان هنالك تغيير في الأكل والشرب.. هذا مقبول..
ولكن أن يتغير التاريخ واللغة وأخلاق الناس وسلوكهم.. إنه مرض.. مرض خطير !!
لقد أصبحت أيامي ليل بلا نهار ..
لقد اختفت الحركة التي تبعد الملل وتساعد الإنسان على النسيان، وتجعل لنا لحظاتٍ جميلة، ترسم على شفاهنا الابتسامة وتصنع الأمل...
عندها قاطعته زوجته: ماذا حدث لك ؟
سألتك عن المقاضي !
إنك تهذي.. هل تشتكي من شيء ؟
نظر إليها وقد تغيرت ملامح وجهه وبرزت عيناه وكأنها تريد الخروج من المقلتين، وصرخ في وجهها: أهذي ! أشتكي من شيء !!
لا، أنا لا أهذي، وصحتي عال العال، انظري لأسناني، انظري جيدًا، لقد اقتربت من السبعين وباستطاعتي عض لسانك ما دمتي لا تجيدين الاستماع ولا تحسنين الكلام، وليكن في معلومك أن أغلب عائلتي تجاوزوا المائة عام وهم في أحسن صحة وأحسن حال، وإن التوقيت الذي تنتظرينه بعيد المنال.. إنني خارج وسوف اترك لكِ المكان، وبالنسبة للمقاضي: لن أقوم بجلبها بعد الآن، فلديك ثلاثة رجال يتكلمون لغتك.
ثم خرج وهو يردد: "اسمع" .. "تهذي" .. "تشتكي من شيء" !!
وزوجته تنظر إليه مذهولة، وبدأت تتساءل: ماذا يقصد بالتوقيت الذي تنتظرينه ؟
وما دخل الأسنان؟
وماذا يقصد بلغتك ؟
تحركت يديها التي تفاعلت مع تلك الأسئلة ، وأخذت تدور في المنزل وهي تعيد ترديدها...
وفجاة.. توقفت عندما سمعت صوت جارتها سعيده، - وهي امرأة عمرها قارب على الستين عامًا، رشيقة القوام، محبة للموضة، تحمل وجهًا مثل الحرباء يمكن أن تغيره، فقد يشعرك بالخوف، وكذلك يدخل في قلبك الاطمئنان، إنها تتحكم فيه، فلكل مناسبة عندها وجه..
إنها برج المراقبة، تعرف كل شاردة وواردة.. أهل الحي يسمونها بـ "الذبابة" ، فهي تشارك الذبابة في كثير من الأمور..
سمعت صوتها وهي تناديها: خير.. مالك ؟ أراكِ تكلمين نفسك !
عندها لاحظت أنها واقفة أمام النافذة بقميص نومها كاشفة الوجه والرأس فتراجعت مسرعة وهي تردد: لو علم سوف يقتلني.. الله يستر !
وما هي إلا لحظات وإذا الهاتف يرن، وتساءلت وهي ترتجف: ترى من يكون ؟
وعندما اقتربت رأت أن المتصل هي جارتها سعيده،
لذا قامت برفع السماعة مسرعة وبدون تردد؛ خوفاً من أن تقوم سعيده بحبك رواية عنها قد يكون عنوانها ( فجأة ظهر البدر على النافذة ) أو (عندما هزني الشيطان) ...
وما إن رفعت السماعة حتى انطلقت سعيده بدون أن ترد السلام: هند.. ماذا حصل؟ هل أنت بخير؟
فأجابتها - وهي تحاول جاهدة أن تكون متماسكة- : خير.. خير، هذا موضوع لا ينفع فيه الحديث عن طريق الهاتف، أتمنى أن تأتي لأشرح لكِ الموضوع.
وبسرعة البرق جاءت الاستجابة سريعة: ثوانٍ وأكون عندك إن شاء الله...
أحست هند بسعادة سعيده الغامرة، والتي ظهرت ممتزجة بجملتها -رغم قصرها- وعلمت أنها سوف تكون ضحية لفكين لا يرحمان؛ لذلك يجب أن تتعامل معها بحذر، فهذه المرأة لديها القدرة على قراءة الشفاه، وتحليل حركات الأيادي والعيون !
لذا بمجرد وصول سعيده أخبرتها بما حصل مع زوجها.. كلمة كلمة، وحركة حركة..
وأخيراً طلبت منها العون - كهدية منها لسعيده التي لطالما تلذذت بمشاكل الناس- فسألتها عن المغزى من كلمات زوجها.
فقالت لها سعيده -وهي في قمة السعادة- :هذا الموضوع يحتاج فنجال قهوة.. أين قهوتك ؟
ابتسمت هند وأسرعت إلى المطبخ -وهي تردد في قلبها- : "انتي إديتيني فرصة" ، فهي ثوان وأنتِ عندي، ولم تلحظ إلا و سعيده خلفها، وهذا ما أفزعها فشهقت..
ولم تترك سعيده لها المجال فبادرتها: أفزعتك ؟
وهي تنظر إلى عينها
أنا أكره أن أجلس وحيدة، أخبريني ماذا حصل ؟
هل حدث شيء بينكما قبل هذا الحوار ؟
فأنتِ أخبرتني أنك أعطيته ورقة المقاضي وكان طبيعيًّا...
التفتت إليها هند -وقد كانت مشغولة بإحضار فناجيل القهوة من أحد أدراج المطبخ السفلية- وقالت:
ماذا تقصدين بقبل؟
فأجابتها سعيده : أقصد هل كانت جميع الأمور طبيعية بينكما ؟
تعلمين ما أقصد !
ورافقت هذه العبارة ابتسامة أخافت هند، ولكنها حاولت إخفاء تخوفها، فأجابت مسرعة: فهمت قصدك، عمار يحبني وأنا كذلك أحبه، وحاولت استعطافها عندما حاولت تذكيرها بحالتها عندما قالت:
أنت تعلمين وضعي، ولولا توفيق الله لي بعمار لكنت وحيدة، فمن يرضى بالزواج مني ؟
لقد أكرمني الله -عز وجل- به كما أكرمني بأولادي الثلاثة، إنه يمثل لي هو وأولاده كل شيء.
عندها فطنت سعيده، لقد قرأت رسالة هند؛ لذلك حاولت طمأنتها وذلك عن طريق رسالة مباشرة غير مغلفة..
أنت تعلمين أن أهل الحي يسمونني بـ "الذبابة" .. أليس كذلك ؟
لكنك يجب أن تعلمي أنكِ ملاك، فبمجرد دخولي بيتك شيء ما قطع أرجل تلك الذبابة، وقص أحد أجنحتها.. فاحزري أي جناح قُص ؟
ورافقت هذه الجملة ابتسامة مليئة بالدفء والحنان أزاحت حِملا ثقيلا عن كاهل هند وأحست بالأمان..
فأسرعت هند وقامت بضمها وهي تردد: أنت أجمل وأطيب ذبابة رأيتها في حياتي...
وقامت سعيده بتقبيل هند وهي تردد: لا تخافي.. لا تخافي يا ابنتي، فما صدر من عمار دليل على حبه لك، لقد شعرأنه غريب في العالمه الخارجي فخاف أن يكون كذلك غريبًا في منزله..
وإن كان يهمك أمره -وأنا متأكدة من ذلك- فعليك أن تطمئنيه وتتقربي إليه وتحاولي فهمه..
إنني رغم أنني تعايشت مع جميع أفراد مجتمعي خطوة بخطوة، عايشت مراحل التغيير الذي حدث لهم، إلا أنني أشعر أني غريبة..
إن التقدم الذي حصل للناس -أو ما يسمونه تطورا- سوف يقودنا إلى الهاوية، فبسببه تباعد الناس.. فمن يحتاج لصديق أو رفيق ولديه تلفاز وإنترنت ويرافقه هاتف محمول ؟!
وهذه البداية.. أنك لا تجدين فرصة للتحدث مع أحد حتى أبنائك..
لقد اختفت الثقة يوم ظهرت البنوك وتعددت الغرف وسورت البيوت..
لقد اختفى الحب يوم قتلنا العواطف واستبدلنا بها الواقع.. ذلك الواقع الزائف، الذي اعتمد خارجه على المظاهر، عبارة عن ابتسامات وتجميل المفردات، بينما الشعارات :
" الغاية تبرر الوسيلة "
" تعلم الرفض بدون أن تقول لا "
" احذر من الكريم فلعطائه ألف سبب "
وأخيرًا صمتت سعيده قليلا، ثم قالت: أرجو ألا أكون قد أزعجتك.. والآن أستأذن.
واتجهت نحو الباب..
عندها استوقفتها هند: ماذا عن القهوة ؟
فالتفتت إليها سعيده -وقد ظهر فجأة علىيها الإرهاق- : يجب أن أرجع إلى المنزل قبل عودة زوجي..


wvoi




 توقيع : عبدالعزيز الظاهري

http://haaarb.com/up/uploads/13848270542.png


http://haaarb.com/up/uploads/13848270511.png

رد مع اقتباس
قديم 02-08-2018   #2
مؤسس المنتدى رئيس مجلس الإدارة



الصورة الرمزية محمد البدراني
محمد البدراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2012
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (04:01 PM)
 المشاركات : 16,173 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



سلمت يداك وحفظك الله ورعاك


حروف اسره


 
 توقيع : محمد البدراني



رد مع اقتباس
قديم 02-16-2018   #3
مشرفة منتدى الفصيح
عضوة نشيطة من الأردن الشقيق



الصورة الرمزية سحر المساء
سحر المساء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1387
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : منذ 22 ساعات (02:32 AM)
 المشاركات : 6,846 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Jordan
لوني المفضل : Pink
افتراضي



سلم بنانك يا عبد العزيز

رأئعه جدا
كروعة تواجدك العذب

لك ودي واحترامي


 
 توقيع : سحر المساء

rl=https://www.0zz0.com][/url]


رد مع اقتباس
قديم 02-18-2018   #4
أديب وقاص


الصورة الرمزية عبدالعزيز الظاهري
عبدالعزيز الظاهري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1635
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : منذ 2 أسابيع (02:21 AM)
 المشاركات : 275 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



أستاذي العزيز أبو عبدا لله
إن مرورك تشريف لي ، فكلماتك هي الوقود الذي يدفعنا على الإبداع
وفقك الله ورعاك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
صرخه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share


الساعة الآن 01:22 AM

أقسام المنتدى

๑۩۩ المنتديات العــــامة ۩۩๑ | منتدى اخبار القبيلة | المنتدى الاسلامي | المنتدى العام | ๑۩۩ منتدى القبيلة ۩۩๑ | منتدى حرب حاضر مجيد و ماضي تليد | ๑۩۩ المنتديات الأدبية ۩۩๑ | وهج القوافي | مرسى الاقلام وبوح الكتاب | المحاورات المباشرة | الالغاز الشعبية | الشيلات و القصائد الصوتية | منتدى الباحث والمؤرخ فائز موسى البدراني | الادب العربي الفصيح | منتدى شاعر الخليج صياف الحربي | منتدى معيض العجي و رجاء الله المحمدي | شؤن الأعضاء والضيوف | الصحافه والاعلام | ๑۩۩ المنتديات التقنية۩۩๑ | منتدى جهاز الكمبيوتر وعالم Google و ال You Tube | منتدى التصاميم | منتدى الجوال | دواوين الشعراء | الملاحظات الادبية | اكاديمية الشعر الشعبي | شعراء المحاورة المعاصرين لقبيلة حرب | عيون القصائد العامية قديما والقصائد المنقوله | ๑۩۩ المنتديات الادارية ۩۩๑ | منتدى الاقتراحات و الشكاوي | منتدى المشرفين | منتدى الادارة العليا | الارشيف والمحذوفات | منتدى المحاورات المنقوله | التراث الشعبي | ادارة المحاورات والملاحظات | منقول البوح والخواطر | منتدى سير وهجر | منتدى الأسرة | منتدى التربية والتعليم | منتدى طب الاسرة | منتدى الصالون الأدبي | منتدى المصادر التاريخيه وقبائل الجزيرة العربية | الخـيمــة الرمضــانـيــــــــه | مـدونـــــــات الأعضــــاء | السيرة النبوية العطرة وصور من حياة الصحابه | ๑۩۩ منتدى علي زيد الفريدي رحمه الله ۩۩๑ | ماقيل عن علي زيد الفريدي رثائيات ولقائاته الصحفيه | قصائد علي زيد ومحاوراته ومواضيعه | مقاطع فديو وصوتيات اسلامية | منتدى الصور والرحلات ومقاطع الفيدو والتسليه | دواوين شعراء الألغاز | الألغاز المرفوعة | ๑۩۩ منتدى فن الكسرة والموروث الشعبي ۩۩๑ | فن الكسرة | دواوين شعراء الكسرات | منقول الكسرات لشعراء من خارج المنتدى | الادارة الأعلى | && دواوين شعراء المحاورة && | && قصائد لم تكتمل && | تغريدات منتدى حرب الأدبي @haaarb2014 على تويتر | منتدى البراعم | منتدى يعطيك خيرها | ۩ ركن الأعلام وأشهر أبناء قبيلة حرب ۩ |



Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قبيلة حرب الأدبي
Arshfny
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009